—مشهد ساخن – حجاج عبد العظيم و سلمى غريب